مشهد في مسلسل الخائڼ يتصدر التريند

صار 60 حلقة عاطيين (رنا) دور انو هي يلي بتنيم زنزونة
وهلق بعد اختفاء تيا صارت زنزون ما فيها تنام لأن متعودة أمها تنيمها
لدرجة أنا كمتابع حسيت زنزونة مفكرة امها بلمسلسل رنا مو تيا وهلق زنزونة حسب مو شايف أنا عم تلعب ومكيفة ومرتاحة من تيا المچنونة

من جهة أخرى استضافت منصة “شاهد” التابعة لمجموعة “MBC” والمختصة بعرض الأفلام والمسلسلات والبرامج وغيرها، أبطال مسلسل “الخائڼ” بنسخته العربية، وسألتهم عن رأيهم في أيهما الخيار الأسهل والأهون على المرء بين الخېانة والطلاق، لتتعدد الإجابات وتختلف وجهات النظر.
وفي مقطع فيديو شاركته “شاهد” عبر حسابها الرسمي في “إنستغرام”، أبدى الممثل السوري قيس الشيخ نجيب -الذي جسد شخصية “سيف” في “الخائڼ”- رأيه قائلاً إن الخېانة هي الخيار الأهون بالنسبة له، مدافعاً عن دوره في المسلسل، حيث زعم أن “سيف” لم يكن يخون بل كان يعيش حالة حب مع “تيا” .

أما الممثلة السورية سلافة معمار – التي لعبت دور “أسيل”- فقد كان لها رأي آخر، حيث قالت: “الخېانة هي فعل مستمر وغير مقبول، وبالتالي الطلاق أكيد أهون”.
ويرى الممثل السوري خالد شباط -الذي أدى دور “سامر”- أن الاختيار صعب بهذا الأمر، وقال: “لا أعرف.. فالحقيقة أن الأمرين صعبان”.
من جانبها، وافقت الممثلة السورية مرام علي -التي لعبت دور “تيا”- على رأي زميلها قيس الشيخ نجيب؛ إذ رأت أن الطلاق خيارٌ أصعب من الخېانة.

 

أما الممثلة اللبنانية ريتا حرب -التي جسدت شخصية “نورا الزين” والدة “تيا”- فقد أكدت أن كلا الموقفين صعب للغاية، وأضافت: “كلا الأمرين مرتبطان بأحاسيس تتمثل بالحزن والتعب والۏجع، ولكن إذا اضطررت للاختيار بين الاثنين فسأختار الطلاق كخيار أهون”.
مسلسل مأخوذ عن الدراما التركية، تدور أحداثه حول طبيبة شهيرة تدعى “أسيل” تعيش حياة مستقرة مع زوجها “سيف” وابنها، قبل أن تكتشف خېانة زوجها لها مع فتاة شابة “تيا” وتقرر من زوجها وعشيقته على طريقتها الخاصة، ضمن أحداث ڼارية، وتتوالى الأحداث.

اترك تعليقاً